اراء


انور الحمداني يكشف نوري المالكي قبيل الانتخابات

ربما من الصعب ان نجد متابع للشأن المصري لا يقر بالدور الرئيس لقناة الجزيرة القطرية في قرار التنحي الذي اتخذه الرئيس المصري الاسبق  محمد حسني مبارك بتأريخ 11/2/2011، وكذلك نفس الصعوبة " كما نعتقد " تنطبق على الدور المهم الذي لعبه برنامج البرنامج الذي يعده ويقدمه الاعلامي الساخر باسم يوسف في كشف حقيقة نظام الاخوان المسلمون في عام القحط الذي ترأس به محمد مرسي العياط منصب الرئيس، الآمر الذي دفع المصريون للنزول للشوارع والساحات في 30/6/2013 بثورة  شعبية رائعة وبحماية جيشهم الوطني .  " للاسف" موخرا دخل باسم يوسف الخيمة السعودية، ونرى إنه لن يطيل الغياب فيها .

فساد عراقي غير متناهي
للسنة الثامنة على التوالي يستحوذ  نوري المالكي رئيس الوزراء على جميع المناصب الامنية العليا بالوكالة وبالاصالة، والابتزاز " المحكمة الاتحادية والمساءلة والعدالة "  فضلا عن منصب رئاسة مجلس الوزراء الذي حوله المالكي الى منصب رئيس الوزراء خلافا للدستور، ورغم إن الشوارع العراقية امتلئت بالدماء العراقية الطاهرة فإن المالكي مازال يدعي ان كل شيء طبيعي وآمر سقوط  الالاف الشهداء آمر عادي ولابد من التضحيات "  من اجل بقاءه في السلطة " .


إن الذين تصدوا لفساد المالكي ودكتاتوريته الناعمة كثر، لكن قناة البغدادية ومدفعيتها الثقيلة برنامج " ستوديو التاسعة " الذي يعده مجموعة من الوهابية والسعوديين " حسب زعم المالكي وفريقه" على رأسهم الشاب الغيور والواعي الإعلامي أنور الحمداني .
فقد أصبحت البغدادية وبرنامج ستويو التاسعة قبلة للعراقيين تذكرنا بخلو الشوارع العربية حين عرض مسلسل باب الحارة الجزء الاول .
إن الشاب الرائع  أنور الحمداني يواصل توجيه اللكمات الى نوري المالكي من خلال رصد وكشف حركاته وصفقاته التي أزكمت روائحها أنوف العراقيين وغيرهم .

يوم أمس 19/2/2014  أسقط الحمداني فيها المالكي بالضربة القاضية، فقد كشف بالدليل " صورة وصوت " كذب المالكي وتطاوله وإحتياله على الشعب ومحاولة خداعه، وكذلك كشف انور الحمداني يوم أمس الاسلوب الشوارعي الذي يتبعه نوري المالكي في تسقيط المعترضين على الولاية الثالثة التي أسقطت شخص المالكي بوحل الجرم المشهود .

حيدر الكلابي / بغداد المحروسة

 

 

 

 

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت .