الرئيسية

اخبار عراقية



محافظة الديوانية تحذر من الشائعات وتتوعد مروجيها بعقوبات قاسية

فراس الكرباسي

 

حذرت محافظة الديوانية في العراق، اليوم الخميس، من تداول الشائعات المغرضة الرامية الى احباط معنويات المواطنين، فيما توعدت مروجيها بعقوبات قاسية، مؤكدة على ان المحافظة واجهزتها الامنية قادرة على التصدي الى المجاميع الارهابية.


وقال محافظ الديوانية الدكتور عمار حبيب المدني، ان " المجاميع المسلحة الاجرامية بدأت تستخدم اساليب جديدة اهمها الشائعات المغرضة لبث الرعب في نفوس المواطنين بعد ان فشلت في مواجهة القوات المسلحة التي تصدت ببسالة وتمكنت من دحرها في ساحات القتال ".

واضاف المدني إن "عزيمة القوات الأمنية جيدة ولكن هناك من يحاول أن يبث الشائعات من خلال المغرضين أو الإعلام المعادي للعراق ونحن نقول ان الحكومة واجهزتها الامنية سترد بقوة على كل من ينشر خبرا يحاول فيه أضعاف معنويات الأجهزة الأمنية ".

وتابع المدني ان " المسؤولية ملقاة على عاتق جميع ابناء الديوانية لردع مطلقي الشائعات والابلاغ عنهم ونتوعدهم بإحالة مروجي الشائعات الى القضاء لإخلالهم بالأمن الوطني للبلد".

ودعا المدني " المواطنين الى عدم تصديق الشائعات وتناقلها، والابلاغ عن مطلقيها او حصرها في أماكن لمعرفة الجهات التي تقف خلفها لعقابهم ومحاسبتهم".

وطالب المدني " وسائل الاعلام والصحفيين في الديوانية الى فع الروح المعنوية لدى المواطنين وتحذير المواطنين من نشر الشائعات والابلاغ عن أي حركات مشبوهة تواجههم" .

واوضح المدني  " شددنا على ضرورة التركيز على الجهد الاستخباراتي لأهميته البالغة في الخطط الأمنية وضرورة اخذ الحيطة والحذر والتأهب العالي وان مدينة الديوانية في مأمن تام من تلك العصابات الاجرامية ولدينا افواج حماية كافية من قوات الجيش والشرطة والشعائر الاصيلة ".

كما كما حذر زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، عناصر "سرايا السلام" من الانجراف خلف الاشاعات، وفيما طالبهم برفع صورة خارطة العراق في الملابس وغيرها بدلا من صور آل الصدر، توعد اي شخص يزج نفسه بحرب طائفية أو أدخل نفسه تحت ألوية أخرى بالابعاد والعقوبة.

وقال الصدر، إن "العدو علم بأنكم لا زلتم تتحلون بالإيمان والعزيمة والإخلاص ووحدة الصف والتضحية، فاليوم أرهبتم عدو الله تعالى وعدوكم فجزاكم الله خير الجزاء"، معربا عن شكره لـ"المستعرضين وكل من قام بهذا العمل وأشرف عليه وللقوى الأمنية التي تعاونت معهم".

من جهته حذر مكتب القائد العام للقوات المسلحة، نوري المالكي، من "الإشاعات المغرضة" التي تطلقها القوى "المعادية والإرهابية" في إطار الحرب النفسية للتأثير على معنويات الشعب ومنها "هروب المالكي"، وفي حين عدّ أنها "لن تنطلي" على "شعبنا الواعي وقواته المسلحة"، دعا إلى التحلي بأعلى درجات اليقظة والانتباه لتفويت الفرصة على أعداء العراق.

وقال مكتب القائد العام للقوات المسلحة، في بيان له، إنه "لوحظ في الآونة الأخيرة بروز ظاهرة انتشار الشائعات المغرضة وأساليب الحرب النفسية التي تحاول النيل من معنويات أبناء شعبنا ومقاتلينا، التي اتخذ منها أعداء العراق أداة له".

وأضاف المكتب في بيانه، أن هنالك "إشاعات روّجت بالآونة الأخيرة كان الغرض منها النيل من صمود شعبنا والتأثير على الانتصارات الميدانية التي يحققها البواسل من أبنائكم"، مشيراً إلى ان من ذلك "بث إشاعة هروب رئيس الحكومة القائد العام للقوات المسلحة، وإصدار المجاميع الإرهابية بيان رقم (1) عبر فضائياته مصحوباً بإطلاق للعيارات النارية للتأثير على معنويات شعبنا".

 

 

 

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت .