الرئيسية

اخبار عراقية



استمرار الخلاف بشأن حكومة ديالى المحلية

صوت اعضاء ثلاث كتل رئيسية في ديالى مساء يوم امس الخميس على اختيار محافظ ديالى ونائبيه، وذلك عقب اجتماعين في مدينة خانقين وتم بموجبهما اختيار الحكومة المحلية لمحافظة ديالى، فيما رفض تحالف ديالى الوطني مقررات الجلسة التي عقدت في خانقين.

وقد صوت مجلس محافظة ديالى بالاجماع على: عمر الحميري عضو عراقية ديالى محافظا وكريم علي آغا زنكنة عن قائمة تحالف التآخي والتعايش الكردستانية النائب الاول للمحافظ، وكريم محمد الربيعي عن كتلة الاحرار (الصدريون) نائبا ثانيا.
وقد جرى الاجتماع الاول ظهر اليوم نفسه في مقر مركز تنظيمات خانقين وبحضور العضو القيادي شيركو ميرويس مسؤول مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني، وممثل الحزب الديمقراطي الكردستاني في قائمة تحالف التآخي والتعايش، واعضاء كتلة عراقية ديالى وقائمتي تحالف التآخي والتعايش الكردستانية والاحرار، أي 16 عضوا من اصل 29 عضو.
واتفقت الاطراف المجتمعة على تشكيل حكومة محلية تشمل كافة الاطياف والقوى السياسية من اجل تقديم خدمات افضل للمحافظة والدفاع عن حقوق المواطنين كافة وتلبية مطاليبهم دون تمييز او تهميش لأي طرف.
وفي الاجتماع الثاني الذي عقد في مبنى المجلس البلدي في خانقين، وبعد مناقشات مستفيظة ومكثفة، توصلت الاطراف الى تشكيل حكومة اغلبية وباشراف لجنة قانونية تشكلت لهذا الغرض حيث وزعت المناصب وفق المقاعد الذي حصل عليها كل طرف حيث اعلنت نتائج الاجتماع في مؤتمر صحفي مشترك، اذ  اكد عمر الحميري ان المجتمعين اضطروا الى تشكيل الحكومة المحلية في ديالى دون حضور اعضاء من تحالف ديالى الوطني، واوضح انهم وعلى مدى 28 يوما اتصلوا بالأخوة في تحالف ديالى الوطني بيد انهم اغلقوا جميع ابواب التحاور والتفاوض ولم يقدموا على تبيان موقفهم.
واكد الحميري "اننا عقدنا هذا الاجتماع في مدينة خانقين وذلك نظرا للاوضاع الاستثنائية في المحافظة اذ لم يقدر مجلس المحافظة على عقد اجتماعاته منذ 28 يوما، كما لم يقدر عمر المجمعي التوقيع على أي امر بسبب عدم اصدار مرسوم جمهوري يخوله على تأدية مهامه ربما لسبب مجهول لا اعلمه".
وقال محافظ ديالى ننتظر من رئاسة الجمهورية ان يمهلنا بعض الوقت لحين استكمال الرأي القانوني بشأن الاجتماع ونتائجه"، مؤكدا ان الباب "مفتوح لكل من يرغب بالمشاركة في حكومتنا المعلنة من اجل اعادة اعمار المحافظة مجددا".
وبين الحميري "سجل لدى مجلس المحافظة حضور 16 عضوا الاجتماع من مجموع 29 عضوا من المجلس الذي اوكل مهام رئاسته الى محمد جواد حمدان وعبد الخالق مدحت العزاوي نائبا له".
وفي معرض تعليقه على نتائج الاجتماع المذكور ومدى قانونيته اكد كريم علي آغا "يعتبر الاجتماع خطوة هامة لخدمة مواطني المحافظة والان الحكومة التي تمخضت عنه قانونية حيث تحقق النصاب القانوني وذلك بحضور 16 عضوا من اصل 29 عضو من مجموع اعضاء مجلس المحافظة"، وقال:" نأمل ان تشهد محافظة ديالى استقرارا سياسيا وامنيا كي يكون بمقدور الحكومة الجديدة العمل وفق ما تبتغيه المحافظة من الخدمات واعادة الاعمار."
من جهته قال رئيس مجلس محافظة ديالى مثنى التميمي وعضو تحالف ديالى الوطني لـPUKmedia، الجمعة، ان الجلسة التي عقدت في خانقين غير قانونية وغير دستورية كونها عقدت دون رئاسة المجلس.
وأضاف التميمي ان "المحافظ مستمر بعمله ولايوجد هناك مسوغ قانوني لاقالته"، مشيرا الى ان "المحافظ ورئيس المجلس مستمر بالعمل حتى صدور المرسوم الجمهوري خلال اليومين المقبلين".

 

 

 

 

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت .